Description

./CMS/ArticlesAndPopularPosts/Asgar-Samoon-web.jpg

 

 

الحمد لله الـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــذي عَلَّم بالقلم ، عَلّم الإنسان ما لـــــــم يَعلَم

سبحانــــــــــــــــــــــــــك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنـــــــــــــــــــــــــــــــــت العليم الحكـــــــــــــــــيم،

 اللهـــــــــــــــــــم علمنا ما ينفعــــــــــــــــــنا، وانفعنا بما علمتنا يا أرحم الراحــــــــــــمين،

 اللهـــــــــــــــــــم زدنا علماً نافعاً وعملاً صالــــــــــــــــــــــــــــــحاً بفضـــــــــــــــلك ورحمــــــــــــــتك يا

رب العالـــــــــــــــــــــــــــميـــــــــن. والصــــــــــــــــلاة والسلام على من بَعَثَه ربُّـه هادِيا ومُعلِّما

و نذيــــــــــــــــرًا وعـــــــــــــلى آلـه وأصحابه الذين كانوا مَشاعِل هُدى ونُجوم ضياء .

تعتبـر القراءة في حياة الإنسان أهم أداة للحصول على المعارف المتنوعة واكتشاف خزائن العلم والمعرفة والثقافة ، وكانت الأمة المسلمة في ذروة المجد و أرقى منازلها أيام كانت القراءة مصدرا رئيسيا من مصادررقيّها،ولايختلف فيه اثنان بأن الأمة المسلمة أمة العلم والقراءة كما وصفت به هذه الأمة هي “أمة اقرأ" .

وثبت لكل ذي لب أن أهمية التعليم هي حقيقة مسلمة بلا نزاع و لم تعد اليوم محل جدل في أي منطقة من العالم،وأثبتت أهميته ومكانته بما لا يدع مجالا للشك أن أداة التقدم الحقيقية؛ بل والوحيدة هي التعليم .وكما قال قائل من أهل العلم والمعرفة:انّ المعلومات تتجدد يوميا فإن معلومات المسلم المعاصر بالقراءة والمطالعة والبحث العلمي لا تشيخ بل ستبقى شابا،وحينما يتخلى عن المعرفة و كسب العلوم سيجد نفسه يوما ما على شاطئ الحياة لأنه صار غير صالح لمواكبتها.

 وإنني أحد المؤمنين بأهمية الدور الذي نهضت به هذه المجلة (مجلة التلميذ) خلال السنوات الماضية حيث كانت صفحاتها نافذة العلم و المعرفة على آداب وثقافات العالم، ولا تزال المجلة تنشر قطعات ثمينة عن الأدب و الحياة الأدبيـة .

واليوم فإننا نجد أن كثيـراً من المسلمين توجه لطلب تعلم اللغة العربية ودراستها و لكافة فروعها، وقد قامت لذلك وزارة التعليم العالي بجامو  و كشمير باصدار مجلة عربية محكمة دولية شهرية لتطوير اللغة العربية و آدابها  و كما نرى أنها  تدرس في المدارس الثانوية و الكليات والجامعات، وهذا مما يجعلنا ننظر إلى أن مستقبل الناشئين الكشامرة  المتكلمين بها سيكون مستقبلا أدبيا صحفيا زاهرا  بإذنه تعالى.

الدكتور أصغر حسن سامون

الرئيس العام لمجلة التلميذ

الصادرة عن وزارة التعليم العالي بجامو و كشمير

 

 

Blog Archive ارشيف المدونة

Video Gallery معرض الفيديو

View All Videos عرض جميع مقاطع الفيديو