Description

./CMS/ArticlesAndPopularPosts/IMG20180827103624.jpg

 

 استخدام التّكنولوجيا الحديثة   في  تعليم اللغة  العربية  و نشرها

 

رئيس التحرير:                                                                                                   

     د.معراج الدين الندوي

الحمد لله عالم الغيب والشهادة  العزيز الرحيم، الذي علّم بالقلم، علّم الإنسان ما لم يعلم، أحمده حمد الشاكرين، وأثني عليه بما هو أهله.وأتوب إليه وأستغفره يعلم ما كان وما يكون، وما لم يكن لو كان كيف يكون: ﴿ مَا نُـخْفِي وَمَا نُعْلِنُ وَمَا يَخْفَى عَلَى الله مِنْ شَيْءٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي السَّمَاءِ ﴾ (إبراهيم: 38)وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريكَ له، وَسِعَ كُلَّ شيء علمًا، وأحصى كل شيءٍ عددًا. وأشهد أنَّ محمَّدًا عَبْدُه ورسوله أعلمُ النَّاسِ بِرَبِّه، وأتقاهم لـمولاه. امتَنَّ الله عليه، فخوطب بالقرآن الكريم، وأُوتِيَ الحِكْمَةَ  و جوامع الكلم وعُلِّم ما لم يعلم ﴿ وَأَنْزَلَ اللهُ عَلَيْكَ الكِتَابَ وَالحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللهِ عَلَيْكَ عَظِيمًا ﴾ (النساء: 113) صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه، كانوا بروجًا في حضارة الإسلام عاليةً، وأعلامًا للحق سائرةً، وأنجُمًا في العِلْمِ والعَمَلِ زاهِرةً، والتَّابِعِينَ لهم بإحسانٍ إِلى يَوْمِ الدِّينِ

أمّا بعد:فمن المناسب   أن  يُستَهَلَّ  الكلامُ   ببيان بليغ و دقيق يقوله العالم الشهير عبد الرحمن بن خلدون ، يؤكد فيه  العلاقة الوثيقة بين حالة اللغة وحالة الأمة  قائلا:

"إنّ اللغة  أحد وجهَي الفكر، فإذا  لم تكن  لنا  لغة  تامة صحيحة، فليس يكون لنا فكر  تام صحيح"

نعتقد أن  للغة  العربية  ليس لها طفولة  و لا شيخوخة  تتطلب من أهلها في الزمن الحاضر استخدام الوسائل التعليمية الحديثة فقط، لتحقيق نموها و تطويرها، سواء أ كان على مستوى عالٍ أم متوسط أم مبتدئ،و لأن التكنولوجيا  تعد جزءًا كبيرًا  مؤثرا  في  تعلم اللغات في أنحاء العالم كله على جميع المستويات المختلفة . وبما أن تعليم اللغة العربية في جامو و كشمير الآن قد شهد تطورًا كبيرًا، نظرًا لاهتمام الحكومة الكشميرية بتعليم هذه اللغة وتعلّمها لدى المجتمع في وطننا العزيز، واستنادًا إلى ما نهتم به في هذا العصر الذي يشهد انفجارًا تقنيًا، يصبح من اللازم أن يستخدم المدرّسون من المدارس و الكليات و الجامعات و المعاهد الوسائطَ المتعددة في الفصول الدراسية حتى يتمّ تحقيق  الأهداف المنشودة في عملية التعليم والتعلّم، وأنه في هذا العصر لا بدّ من استخدام التقنية في كثير من مجالات الحياة حتى في مجال التعليم عموما، وفي تعليم اللغة العربية خصوصاً. ونظرًا للتطورات العصرية المتلاحقة في مجال تقنية التعليم ووسائل الاتصال المعاصرة، فإن ضرورة الإفادة منها لتحقيق كفاية نظام تدريس اللغة العربية في المدارس الابتدائية الكشميرية  و كذلك  في الكليات و الجامعات خصوصاً بالاعتماد على توظيف الوسائط المتعددة في تعليم اللغة العربية لطلبتها.

و لقد شهدنا في السنوات الأخيرة قدرة التكنولوجيا الحديثة على جعل العلوم و المعارف  و  المعلومات تتدفق بسرعة هائلة، حيث القنوات الفضائية, وشبكة الأنترنيت العالمية، التي جعلت الوصول للمعلومات والمعرفة سريعًا، فهذا العصرهوعصرالإعلام، والاتصال، والأنترنت، والفضائيات, ليصبح جيل الشباب الأكثر تفاعلاً مع هذه الأدوات.

و من الملحوظ أن هناك علاقة قوية و وثيقة بين الوسائط والتعليم، من حيث فعالية استخدامها، ومرونتها في تشغيل البرنامج و بجانب آخرسيتم إثبات أن استخدام التكنولوجيا للأغراض التعليمية ، وخاصة التكنولوجيا الحديثة ، محدودة في العديد من الجامعات و الكليات و المدارس و المعاهد التى تدرَّس فيها اللغة العربية بكل شوق إليها  و رغبة فيها.

و من المعلوم  أن تعليم اللغة العربية في كشمير ما زال يتطوّر يومًا بعد يوم، هذا لأن تعليم اللغة العربية وتعلمها مرتبطان بالعلوم الدينية، فلذلك يرى كل  واحد من البشر أن استخدام الوسائل التعليمية عبر الوسائط المتعددة في عملية التعليم والتعلم في الفصول الدراسية شيء  مهم لا غنى عنه خاصة مع استخدام التقنية العصرية، مثل: برنامج الحاسوب بوربوينت   (  Power Point) في تدريس هذه اللغة.

إذا ما تناولنا تاريخ استعمال وسائل تكنولوجيا, فهو طويل جدا, تصل جذوره إلى العصور القديمة، فالمنقوشات،والمنحوتات، والرسوم والصور، التي حفرها الإنسان البدائي، وأهل الحضارات القديمة، السومرية، والآشورية، والبابلية، والفينيقية، والفرعونية، والصينية،والهندية، واليونانية،على واجهات المعابد والصخور،و منها مدينة "إرمَ" ذات العمادِ التى ورد ذكرها فى القرآن الكريم،* ألم تر كيف فعل ربك بعاد * إرم ذات العماد  التي لم يخلق مثلها في البلاد * وثمود الذين جابوا الصخر بالواد * وفرعون ذي الأوتاد* هي في الواقع إشارة  إلى وسائل تعليميّة غنية ومعبّرة  قامت بتسجيل تاريخ تلك الأمم وحفظه وبتعليم أفرادها أساليب التعبير والتعامل وفنون الحرب والمهن.

ونرى أنه لا بدّ من تشجيع الذين يشتغلون في مجال التربية على استخدام هذا النوع من الوسائل التعليمية الحديثة المتنوعة، حتى ترفع قيمة تعليم اللغة العربية إلى مستوى طرق تدريس المواد الأخرى، مثل: العلوم، والحساب، واللغة  الإنجليزية، لزيادة اهتمام التلاميذ بها عبر المراحل التعليمية.

نحن في حاجة ماسة إلى تغيير, وتطوير, وتجديد, أهمها ما يرتبط بقضايا التربية والتعليم, فلابد أن ننتمي إلى عصر المعلومات والاتصال و  التكنولوجيـا الحديثـة و نجعلهاجزء رئيسيا في المجالات التعليمية  خاصة  في  تعليم اللغة  العربية  و نشرها و نمـوها كي تساير مع العصر الراهن جنبا إلى جنب. وأرى أن سرّ نموِّ اللغات الحية عند الشعوب أخذ و عطاء،فأخذٌ  يجعلها ناميةً و عطاءٌ يزيدها في الكميات و الكيفيات .و طالما كانت اللغة العربية منبعًا للعطاء و مبعثًا للخير و الضياء،بل كانت منذ القِدَمِ منبع الحضارة و الثقافة ،ترعرع في كنفها الفكرالناطق.

فمن الرائع أن معظمنا يتحدثون لغتين  -لكن بالتأكيد-  لا يمكن أن تكون اللغة العربية لغة ثانوية. تعرّفنا اللغة الإسلامية هذه  بـِمكانـتـنا الـمرموقة في العالم كله ، و إنها تتحلى بـثقافتنا السماوية  و حضارتنا الدينية  وتاريخنا الإسلامي بل هي جزء مهمّ من ديننا ، وبدونها ، ليس لدينا جذور ولا ماضي. فيجب على كل من يحب العربية أن يقوم باستخدام التكنولوجيـا الحديثـة لتحقيق نموها و تطويرها و عقد فعاليات تسلط الضوء على جمال اللغة العربية و أهميتها و مكانتها بين الأمم العالمية.

ويمكن لكم أن تشاهدوا في الأمم المتحدة وفوداً من الصين والبرازيل وكازاخستان ممن يتحدثون العربية بشكل كامل. كما لاحظت بنفسي أن الوفد الإسرائيلي في مجلس الأمن لم يكن بحاجة  قطّ إلى ترجمة  من العربية  إلى  لغته العبرية  من قبل المندوبين العرب لأنه يفهم العربية بنفسه.

ومن الحق عليّ  أن أقوله  لكم بكل صراحة  بلا غموضٍ : إنّ  خدمة  اللغة العربية  هي أهم  الواجبات الدينية   في العصر الحديث  فإننا نحتاج  إلى توسيع نطاق اللغة العربية و أخذ  استراتيجيات حديثة وتكنولوجيات جديدة  لنشر ها وجعل الاهتمام بها  ولا نتخلي عن خدمة  الوسائل الجديدة  و التكنولوجيات الحديثة  في الدفاع عنها و حمايتها و حراستها و نشرها و تطويرها.

 

وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ ۚ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ

Blog Archive ارشيف المدونة

Video Gallery معرض الفيديو

View All Videos عرض جميع مقاطع الفيديو